معلومات مفيدة

تيكاد تونس: ماهي قمة تيكاد التي تقام في تونس؟

تستعد البلدان الأفريقية لمؤتمر طوكيو الدولي الثامن للتنمية (تيكاد) ، المعروف باسم منتدى اليابان وأفريقيا ، في تونس يومي 27 و 28 أغسطس.

ماهي قمة تيكاد

تيكاد هو مؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية الأفريقية ، تم تأسيسه سنة 1993 من قبل حكومة اليابان ،يشارك في تنظيم المؤتمر حكومة اليابان ، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، ومكتب المستشار الخاص للأمم المتحدة المعني بأفريقيا ، والبنك الدولي ، ومفوضية الاتحاد الأفريقي. يجتمع تيكاد كل ثلاث سنوات لمناقشة العلاقات بين اليابان وأفريقيا.

في جوبلية 2020 ، أعلنت حكومة اليابان أن TICAD 8 الذي سيعقد في عام 2022 ستستضيفه الجمهورية التونسية.

سيُعقد الـ تيكاد في إفريقيا للمرة الثانية بعد أن استضافت كينيا واحدًا في عام 2016. في ضوء نتائج الـ تيكاد 7 التي عقدت في يوكوهاما في أغسطس 2019 ، ستواصل اليابان دعم التنمية التي تقودها إفريقيا نحو TICAD 8.

ستركز المناقشات في التيكاد 8 على ثلاثة محاور رئيسية: تحقيق نمو مستدام وشامل مع تقليل التفاوتات الاقتصادية. تحقيق مجتمع مستدام وقادر على الصمود على أساس الأمن البشري ؛ وبناء سلام واستقرار مستدامين من خلال دعم جهود أفريقيا الخاصة.

كيف يتم تنظيم التيكاد؟

يجتمع تيكاد كل ثلاث سنوات لمناقشة العلاقات بين اليابان وأفريقيا. يعتبر أكثر من مجرد قمة عادية ، و غالبًا ما تبدو اجتماعات الـ تيكاد وكأنها منتدى اقتصادي عالمي ، حيث يشارك قادة الحكومات وقطاع الأعمال والمجتمع المدني على قدم المساواة. يحدد كل مؤتمر من مؤتمرات التيكاد الأولويات وخطط التنفيذ للسنوات الثلاث القادمة.

بدأ مؤتمر تيكاد TICAD في سنة 1993 ، مما جعله أقدم منتدى من نوعه في العالم ، والذي يسمى Hōkatsu-tekina باللغة اليابانية ( 包括 的 な ) (“شامل”) ،

تميز TICAD عن المنتديات الآخرى مثل منتدى التعاون الصيني الأفريقي (FOCAC) ، الذي بالكاد يضم جهات فاعلة أخرى بكونه يشترك في استضافته مع الأمم المتحدة ، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، والبنك الدولي ، ومفوضية الاتحاد الأفريقي.

يشمل تيكاد أيضًا المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والهيئات المهنية القائمة على الجدارة الخبرات وليس على التجذبات السياسية والمصالح الإقليمية كما هو الحال مع منتدى التعاون الصيني الأفريقي (FOCAC).

TICAD يعتبر لتركيزه المتعدد الأطراف والمتعدد القطاعات ترتبط الجهود المبذولة للنهوض بأهداف التنمية المستدامة في أفريقيا بشكل واضح ببناء السلام ، والتطوير الدستوري ، وإصلاح نظام العدالة ، والحكم الديمقراطي.

سيركز حوار هذا العام على تحقيق النمو المستدام والشامل ، والأمن البشري ، وبناء القدرات الأفريقية من أجل السلام والاستقرار المستدامين.

تيكاد

تيكاد 8 تونس – 8 TICAD

يهدف “مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا” (تيكاد 8)، إلى “مناقشة كيفية إنشاء عالم مستدام معاً” في “السياق المعقد لوباء كوفيد والوضع في أوكرانيا”، من خلال سليط الضوء على نقاط قوتها التي تتمثل في النمو المقترن بالجودة، وكذا التركيز على الإنسان.

ويُنتظر أن يصل عدد المشاركين في الندوة إلى حوالى 5 آلاف شخص في الفترة بين التقاط الصورة الافتتاحية والمؤتمر الصحافي الختامي ظهر الأحد، بما في ذلك نحو 30 رئيس دولة وحكومة من أنحاء القارة الأفريقية.

لكن رئيس الوزراء فوميو كيشيدا، الذي أصيب بكوفيد قبيل القمة، سيبقى في اليابان ويشارك عبر الإنترنت. وسيحل محله وزير الخارجية يوشيماسا هاياشي على رأس الوفد الياباني.

إلى جانب الندوة نفسها، سيعقد منتدى اقتصادي بين رجال الأعمال فضلاً عن فعاليات موازية تشمل المجتمع المدني، وتدور محاورها حول تمكين المرأة والشركات الناشئة والابتكار لا سيما في مجال الفضاء.

منذ إنشائها عام 1993، أتاحت “تيكاد”، التي تتعاون مع الأمم المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الإفريقي، إطلاق 26 مشروعا إنمائيا في 20 دولة.

وستتناول الندوة ثلاثة مواضيع رئيسية، أولها الاقتصاد مع “زيادة متوقعة في الاستثمارات اليابانية في أفريقيا”، لا سيما في دعم الشركات الناشئة والاقتصاد الأخضر، وكذلك تلك التي تهدف إلى “تعزيز الأمن الغذائي في أفريقيا وتمويل التنمية”.

وأكدت صحيفة “نيكاي” الاقتصادية اليابانية أن المساعدات اليابانية لأفريقيا قد تزيد بنسبة 40 بالمئة للسنوات الثلاث المقبلة، مقارنة بفترة 2020-2022 التي أعقبت ندوة “تيكاد” المنعقدة في يوكوهاما عام 2019.

وقدّرت الصحيفة أن ذلك سيكون بمثابة “رد” لطوكيو على الولايات المتحدة وأوروبا ومنافستها الأبرز الصين التي تعمل على تعزيز وجودها في أفريقيا.

كانت اليابان اختارت تونس إلى جانب تسع دول أفريقية أخرى لتصنيع القمر الاصطناعي “تونسات-1” الذي سيُرسل إلى الفضاء عام 2023.

وتأمل تونس أن تصبح بقدراتها الصناعية قاطرة لإنتاج الأدوية واللقاحات، وهو مجال تتخلف فيه القارة.

وشدّد رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، خلال قمة عالمية حول كوفيد-19 في مايو/أيار، على أهمية “تعزيز الإنتاج المحلي للأدوية والمنتجات الصيدلانية بما في ذلك اللقاحات”.

وكان كيشيدا أعلن عن مساعدة “تصل إلى 200 مليون دولار عبر الوكالة اليابانية للتعاون الدولي لزيادة الطاقات الإنتاجية في أفريقيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى