معلومات مفيدة

جواز السفر البيومتري التونسي

جواز السفر البيومتري التونسي هو وثيقة تتضمن شريحة الكترونية تخزن بها المعطيات الشخصية والمعرفات الحيوية على غرار البصمات وصورة الوجه وتكون هذه البيانات مشفرة لمنع الولوج اليها وحماية محتواها من القرصنة ومحاولات الاطلاع علىيها ولا يسمح بالنفاذ اليها إلا من قبل المعني بالامر ولأعوان السلطة المكلفين فقط بمراقبة الهوية بما يسمح من الاستدلال البيومتري على أصحاب الوثيقة.

جواز السفر البيومتري أصبح ضرورة ملحة تماشيا مع توصيات المنظمة الدولية للطيران المدني التي تلزم الدولة التونسية باعتماد هذا الجواز قبل 2024 مضيفا، أن جواز السفر القديم لا يسمح للتونسيين بالسفر عبر مطارات العالم بعد هذه السنة.

تم ادراج أحكام جزائية وعقوبات ضمن نص المشروع، لردع كل ما يتعلق بالاستعمالات غير القانونية وبحالات الوفاة وحالة الضياع وأحكام وقائية لعدم استعمال البيانات ،وعقوبات ردعية في حالة تعمد الاستعمال، إضافة إلى ادراج البطاقة في التفتيش وإبطال مفعولها لحمايتها وحماية المعطيات الشخصية للمواطنين.

إيجابيات جواز السفر البيومتري

من إيجابيات الجواز البيومتري أنه يمكّن من التحقق بطريقة مؤمنة ومتطورة من مطابقة الجواز لحامله في وقت وجيز وإمكانية مقارنة الصورة والبصمة المخزنتين بالرقاقة الالكترونية مع صورة وبصمة حامل الجواز بما لا يترك مجالا لمحاولات انتحال الهوية.

سلبيات جواز السفر البيومتري

جواز السفر البيومتري يقوم على جمع البيانات الشخصية الحسّاسة مثل بصمات الابهام وغيرها من المعطيات وهي عرضة للهجمات والانتهاكات، كما يمكن استغلاله وتحويله إلى وسيلة مراقبة لتحديد هوية المواطنين أو تتبعهم أو الرقابة عليهم.

نسبة الأمان في جواز السفر البيومتري

نسبة الأمان في جواز السفر البيومتري تم تدعيمها بعناصر الأمان بدرجاتها الثلاث، حيث يتضمن جواز السفر الجديد كل العناصر الأساسية وبعض العناصر الاختيارية الواردة في وثيقة 9303 لمنظمة الطيران المدني الدولي باستعمال عدة تقنيات متطورة لتيسير عملية مراقبتها ومن بينها عناصر الأمان المرئية والملموسة وغير المرئية والمتغيرة ضوئيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى