in

قصة نجاح : تلميذ يبلغ من العمر 18 عاما يقوم بإنشاء مصنع خاص به للأحذية الرياضية في مدينة تونس

في تونس التي تعاني من الأزمة الاقتصادية، تمكن تلميذ في المدرسة الثانوية يبلغ من العمر 18 عاما من إنشاء مصنع خاص به للأحذية الرياضية في مدينة تونس.

في شركته الصغيرة التي لا يزال يشغلها حرفيًا و خلف الة الخياطة خاصته ، يبدو مهاب الوسلاتي وكأنه مراهق كبير. وهو يتحدث بكل ثقة “هذا هو المكان الذي أحصل فيه على إمداداتي”، يشرح وهو يغوص في متاهة المدينة العتيقة.

” أنا آتي إلى هنا كل صباح من الساعة 7 صباحًا. ألقي نظرة على الطلبات التي تلقيتهاعبر المسنجر وبناءً على ذلك أقوم بشراء المستلزمات قبل ان أذهب إلى المعهد “.

رجل أعمال وتلميذ في المدرسة الثانوية في نفس الوقت، كان من المقدر لمهاب أن يدخل مجال الأعمال. ويقول: “لقد كنت في هذا الحي منذ أن كنت صغيراً”. كان لدى والدي ورشة للأحذية واضطر إلى إغلاقها. عندما تعلمت التجارة، أردت أن أبدأ. لقد عملت في الصيف، وادخرت بعض المال جانبًا، وهذا كل شيء…”

حلم إنشاء أكبر علامة تجارية للأحذية الرياضية في تونس

تقع الورشة في نزل قديم أصبح تحت الأنقاض. لكن هذا لم يمنعهواستمر رغم ذلك، بحسب مهاب فإه باع 2400 زوج من الأحذية خلال شهر رمضان. شهر اعتاد التونسيون في نهايته على شراء ملابس جديدة للعيد. ويباع حذاء مهاب الرياضي بحوالي 40 دينارا.

ويشير مهاب إلى أن “العديد من أصدقائي من الحي غادروا تونس إلى أوروبا”. هذا لا يهمني. إن مغادرة منزلي لأجد نفسي تحت الجسر ليس له معنى. لدي حلم وسأفعل كل شيء لتحقيقه. أريد إطلاق أكبر علامة تجارية للأحذية الرياضية في تونس. »

ومن خلال الأرباح التي حققها من الطلبات الأولى، خطط محب للارتقاء بورشته الصغيرة في المدينة إلى المستوى المطلوب. ولا يزال يبحث عن اسم لعلامته التجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

بالفيديو / الممثل فيصل بالزين :”مرتي قبلتني كيما أنا بلاش حسابات.. وتحدّات دارهم وكلام الناس”

منتجة C’Dimanche :” الفنانة هذي قلتلها 40 مليون عطاتني 10.. والي يحب يجي لبرنامجي لازم يدفع..” (فيديو)