ويكيبيديا

يسعد ربراب ويكيبيديا، السيرة الذاتية، الثروة، العائلة، الديانة، حقائق ومعلومات

يسعد ربراب هو رجل أعمال وملياردير جزائري ، وُلد في ديسمبر سنة 1944 في إحدى قرى ولاية تيزي وزو بمنطقة القبائل الجزائر ، نشأ في أسرة بسيطة ومتواضعة ، يلقب بملك الزيوت السكر

يسعد ربراب هو المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سيفيتال الصناعية ، أكبر شركة في الجزائر، في الصناعات الغذائية و التجزئة، الالكترونيات و الأجهزة الكهرومنزلية، صناعة الفولاذ، صناعة الزجاج المسطح، البناء المعدني، السيارات، الخدمات ووسائل الإعلام.

الإسميسعد ربراب
تاريخ الميلاد1944 ديسمبر
العمر 78 سنة – 2022
مكان الولادةإحدى قرى ولاية تيزي وزو
الثروة5.1 مليار دولار

أسس ربراب عام 1968 مكتب محاسبة، وخلال 1971، عرض عليه أحد عملائه الشراكة في مؤسسة صغيرة بمجال تحويل الحديد. وكانت هذه الشركة تتكون من 5 شركاء و5 عمال مبتدئيين، ودفع مبلغ 27 ألف دينار مقابل حصوله على 20% من الأسهم، لكنه احتفظت بمكتب المحاسبة لأن راتب الشركاء لم يكن يتجاوز 400 دينار شهرياً.

وخلال 1974، قرر شركاء ربراب الانسحاب من الشركة، وهكذا أسس ربراب أول شركة له عام 1975، وهي “بروفيلور” التي بدأت نشاطها بأربعة موظفين فقط، وبعد 4 أعوام فقط باتت توظف 200 عامل. واستغل ربراب نجاح بروفيلور لشراء عدة شركات أخرى كلها في مجال تحويل الحديد.

ودخل ربراب عالم كبار رجال الأعمال عام 1988، حين قرر إنشاء شركة “ميتال سيدار”، التي بدأت الإنتاج خلال 1992. وحققت “ميتال سيدار” رقم أعمال عام 1992 بـ6.4 مليار دينار، أي ما يعادل آنذاك 300 مليون دولار، وبلغ الربح الصافي 33 مليون دولار.

وفي يناير 1995، تم تفجير مؤسسته وتحويلها إلى حطام. وبعد هذه الحادثة، قرر ربراب غلق المصنع، واضطر للهجرة إلى فرنسا بعد ان تلقى تهديدات بالقتل، وكانت البداية متواضعة جداً، فقد اقترح عليه صديق له أن يدخل معه شريكاً في قصابة “حلال”، وبعد عام فقط من دخول ربراب شريكاً في هذه القصابة بفرنسا، أصبح المالك الوحيد لها بعد أن أعاد استثمار كل أرباحه في شراء حصص شريكه. وبعدها استطاع أن يشتري قصابة حلال ثانية في مقاطعة “لا بروتان” غرب فرنسا.

ثم جاء عام 1995 ومعه تحرير مجال التجارة الخارجية، ودخل ربراب مجال استيراد السكر، لكن سرعان ما اكتشف ربراب أن لعبة استيراد السكر مغشوشة، حيث تبين أن هناك من اشترى السكر بسعر أعلى من السعر الذي اشترى به ليبيع بسعر أقل.

بعد ذلك، حاول العمل في مجال استيراد العلف، وكان هذا القرار قد اتخذ بعد أن تخلى “الديوان الوطني الجزائري للحبوب” عن هذا الفرع، وواصل العمل لغاية 1997، وما حدث بالنسبة للسكر تكرر بالنسبة للعلف، عندها اقتنع ربراب أن مجال الاستيراد لا يليق به وأن عليه العودة إلى مجال الصناعة، وبدأ يفكر في مشروع في هذا المجال واقتنع بضرورة صناعة زيت المائدة بعد الندرة المزمنة والضغط الدائم على هذه المادة الحيوية آنذاك.

عندها، بدأ يبحث عن ميناء ليؤسس هذه الشركة بداخله، فطلب من مدير “ميناء الجزائر” الذي رفض ثم توجه إلى مدير “ميناء بجاية”، الذي رحب بالفكرة ولم يتردد في منحه الموافقة. فبدأ بناء المصنع الذي دخل طور الإنجاز عام 1998، وعرف الزيت الذي شرع بانتاجه نجاحاً كبيراً، وضاعف الإنتاج ليصل إلى 1800 طن يومياً بعد أن كان الإنتاج يقدر بـ600 طن يومياً، وتحولت الجزائر من بلد يستورد الزيت إلى بلد يصدر الزيت. هذا النجاح دفعه إلى خلق وحدة إنتاج المارغرين وكذلك وحدة تكرير السكر.

ترتيب يسعد ربراب عالميا، عربيا و افريقيا

يحتل يسعد ربراب المركز الـ 536 عالميا و المركز الـ 2 عربيا خلف المصري ناصيف ساويرس في قائمة أغنى أغنياء العرب، ويأتي في المركز ال 9 افريقيا بثروة قدرها 5.1 مليار دولار بحسب إحصاءات مجلة Forbes لسنة 2022.

و وفقاً لمجلة Forbes، فإن ربراب أصبح أغنى رجل في إفريقيا في يونيو/حزيران 2017، إذ تقدر ثروته الصافية بـ 4.31 مليار دولار أمريكي. لكن في 2019، تراجعت ثروة ربراب إلى 3.8 مليار دولار، ليصبح سادس أغنى رجل في القارة السمراء.

ماذا درس يسعد ربراب؟

التحق ربراب بالدراسة الجامعية في كلية التجارة بقسم المحاسبة والقانون التجاري ، وبعد تخرجه قام بالعمل في عدة شركات ، غير أنه فكرّ في وقت مبكر أن يتخلى عن الوظيفة من أجل البدء في مشروعه الخاص.

ما هو اصل يسعد ربراب؟

يعود اصل يسعد ربراب الى إحدى قرى ولاية تيزي وزو، منطقة القبائل.

أبناء يسعد ربراب

أنجب رجل الأعمال يسعد ربراب خمسة أبناء وهم حسب الترتيب العمري (عمر، ماليك، سليم، ياسين، ليندة).

كم يبلغ عدد عمال يسعد ربراب؟

يبلغ عدد عمال يسعد ربراب 18000 موظف موزعين على 3 قارات ، 13000 عامل منهم في الجزائر بحسب إحصاءات رسمية لمجمع “سيفيتال” الذي يضم 26 فرعا.

ما هي ديانة يسعد ربراب؟

يسعد ربراب مسلم سني.

ماذا يملك ربراب؟

يملك يسعد ربراب مجمع “سيفيتال” الذي ينشط في مجال الصلب والمواد الغذائية والصناعات الزراعية والإلكترونيات والإعلام.

تمتلك “سيفيتال” واحدة من أكبر مصافي السكر في العالم ، بطاقة إنتاجية تبلغ 2 مليون طن سنويًا. كما تمتلك شركات أوروبية ، بما في ذلك صانع الأجهزة المنزلية الفرنسي Groupe Brandt ، ومصنع الصلب الإيطالي وشركة تنقية المياه الألمانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى